مجلس حواس الفن في جلسته الخامسة: نجوم وحضور نوعي وبصمة رقي في عالم الثقافة

hawass

أقام مجلس حواس الفن جلسته الخامسة، في مقره في القصر البلدي في الجديدة -البوشرية -السد، في حضور نقيب المحررين السابق الياس عون، الممثل بيار شمعون، رئيس البلدية أنطوان جبارة وأدباء وشعراء وفاعليات اجتماعية وفنية.

بداية، تحدث الشاعر أدونيس الخطيب، من أمناء المجلس، واشار الى “أننا لسنا مجلس تقييم، ولكننا نعتني كثيرا باختيار ضيوفنا من خلال وجهة نظرنا الخاصة”، وبعد ان رحب بدخول خمس شخصيات من أهل الشعر والفن والرواية والغناء والعزف وهيئة حراس مجلس الحواس، اشار “إلى أن المجلس هو بيت لكل مبدع”، ودعا “من يريد الانضمام، الى التواصل مع أمينة سر المجلس”.

ثم قدم المختار هادي يزبك حاسة الوفا:سلام لروح الفنان ملحم بركات في حضور زوجته السيدة رندا عازار”، وتحدث عن حياة الراحل وعطاءاته الفنية، كما فاجأ الحضور بأدائه أغنية “يا حبي اللي غاب” التي أشعلت الصالة وسط دموع السيدة رندا عازار وتصفيق الحضور.

كما قدمت الشاعرة هيام التوم لحاسة الكلام: الشاعر مارون الماحولي، موجزة عن تفرده بقصائد لا تشبه غيرها وقالت:”هو صائغ محترف نقب عن الحرف فاستخرج الافكار الخام ليصنع منها سبائك الحبر وقصائد 24 قيراط”.

تلتها الإعلامية الشاعرة ليلى الداهوك بتقديم مختار الحواس وتكريم الكاتبة المسرحية جيزيل هاشم زرد، فتحدثت عن “جيزيل الإنسانة وملكة الجمال التي لم تترك جمالها الخارجي يطغى على جمالها الداخلي، فسعت دائما لتكون أمة الرب على مثال السيدة العذراء، واستطاعت تطبيق القيم الإنجيلية في حياتها وعلى رأسها المحبة”.

اما الرسام سعد شيبان فقدم لحاسة اللون: الفنان التشكيلي أنطوان منصور، الذي إهتم بالأمور الفلسفية والماورائيات، وإستوحى منها رسم شخصيات تبحث عن الحقيقة الكونية.

كما قدمت أمينة السر جوسلين بوراشد للحاسة حرة الذي كان نجمها الفنان الكوميدي أكرم سلمان وقالت:”الضحكة دواء، وخصوصا في هذا الوقت، الممثل اكرم سلمان حول فكرته المضحكة الى مقلب وهو معنا الليلة في حاستنا الحرة، فالضحك حرية تعبير”. ثم قدم سلمان وصلة أذهلت الحضور لسرعة بديهته وقدراته الإبداعية”.

كذلك، قدم الفنان مرسيل نصر لحاسة النغم وتحدث عن العازفة ليا الديراني التي راقصت القلوب بعزفها على الأورغ والطبلة والهارمونيكا وقال:”يخلق الانسان وتخلق معه موهبته، وتتجسد حالة فنية مميزة بفعل المثابرة والجهد”.

اشارة الى ان الجلسة تميزت بعدد ونوعية الحضور وبالإيقاع السريع ودقة الوقت، وتم تسليم شهادات الشكر والتقدير للمشاركين من قبل حراس الحواس، فيما سلم جبارة الدرع التقديري لزرد، ثم التقطت الصور التذكارية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: