الرئيس أمين الجميّل من سيدني:

“إلى جميع الأستراليين الذين لقوا حتفهم باسم الحرية في لبنان… نقول إننا لن ننسى تضحياتهم أبداً”

رئيس الوزراء موريسون: “لقد حمل الأستراليون من أصلٍ لبناني معهم القيم  إلى بلدنا لا بل إنهم اتحدوا مع القيم الأسترالية بحدّ ذاتها”

Scott Amin

1 نيسان/ابريل 2019

(سيدني – الميدل ايست تايمز الدولية)

حلّ رئيس الوزراء سكوت موريسون والرئيس اللبناني السابق أمين الجميل ضيفين خاصين في احتفال حضره مئات الأشخاص من بينهم سياسيون ودبلوماسيون وقادة دينيون وحشد من الكتائبيين.

وشارك في الحفل النائب عثمان علم الدين ممثلاً رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، والسفير اللبناني ميلاد رعد، وقنصل لبنان العام في سيدني شربل معكرون.

كما حضر ممثلون عن رئيسة حكومة نيوساوث ويلز غلاديس برجيكليان، وزعيم المعارضة الفيدرالية بيل شورتن، وحزب العمال في الولاية بشخص النائب جهاد ديب، بالاضافة للنائب جوليا فين ودايفيد كلارك وشوكت مسلماني، النائب العام في الأبرشية المارونية المونسنيور مرسيلينو يوسف، فضلاً عن رؤساء وأعضاء مجالس بلديات من بينهم فيليب رادوك ورجال أعمال واعلاميون.

amine1

كما شارك أيضاً ممثلو الاحزاب  اللبنانية في استراليا: تيار المستقبل، والتيار الوطني الحر، والقوات اللبنانية، والمردة، والحزب التقدمي الأشتراكي، وحزب الوطنيين الأحرار وحركة الأستقلال، حشد من المواطنين الاستراليين وأبناء الجالية. وكذلك رؤساء جميعات وروابط ومؤسسات من بينهم رئيس غرفة التجارة اللبنانية الاسترالية جو خطار، مدير عام البنك العربي استراليا جو رزق، الرئيس الإقليمي للجامعة الثقافية في العالم ميشال الدويهي، رئيس الرابطة المارونية في استراليا انطوني هاشم، الرئيس السابق للرابطة المارونية توفيق كيروز، رئيس فرع البطريركية للانماء الشامل سركيس ناصيف، مستشار راعي الأبرشية المارونية أنور حرب ورئيس المجلس الاسترالي اللبناني المسيحي كميل شلالا.

بدأ الاحتفال بالنشيدين الأسترالي واللبناني ثم قام المطران روبير رباط رئيس كنيسة الروم الكاثوليك بتلاوة الصلاة ومباركة المائدة.

وقام النائب والوزير أليكس هوك بتقديم رئيس الوزراء سكوت موريسون.

amine2

موريسون

القى رئيس رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون كلمة رحب فيها بالرئيس الجميل وقال: “منذ العام 1982 وقبل أن تصبح رئيساً للبنان تحدّثتَ عن روح الانفتاح والتكامل بين مختلف الجماعات في لبنان. تحدثت عن التعايش الكامل الكبير في مجتمعٍ يضمّ فئات متنوعة من مختلف الاطياف، ودعوت للسلام القائم على التسامح. هذه هي أيضاً القيم الأسترالية التي نحتفي بها هنا اليوم وأنا على يقين بأن اللبنانيين من أصل أسترالي يعتزّون بالأستراليين. القيم التي جلبها الأستراليون اللبنانيون إلى بلادنا واتّحدت مع القيم الأسترالية نفسها وهذا هو السبب في وجود مجتمعٍ أسترالي لبناني قوي يعود إلى وقتٍ طويل.

لقد عرف الشعب اللبناني هذا المشهد لقرون. نحن نعرف أن الأمم ترتبط ببعضها البعض بقيمها المشتركة وتلك القيم والمعتقدات هي التي تسهم في السلام. يتم ذلك على أساس الحريات التي تمكّننا من العيش في هذا البلد الرائع والاستمتاع بثمار جيراننا. حيث يمكننا أن نعمل بجدّ ونمنح فرصة عادلة لهذا البلد، لمشاركة الازدهار مع الجميع.

amine3

بصفتي رئيساً للوزراء، هذا ما أسعى إلى استمراره في هذا البلد. اقتصادٌ قوي يساهم ويضمن استفادة الأستراليين من الخدمات الأساسية التي يعتمدون عليها في الرعاية الصحية والتعليم والفرص لهم ولأطفالهم. نحن نعمل على إبقاء الأستراليين آمنين وبعيدين عن جميع التهديدات. يمكن أن تكون هذه التهديدات أحياناً في بلدنا، ويمكن أن تأتي من بعيد أو تتواجد في منازلنا ومجتمعاتنا الخاصة أو يمكن أن تأتي من الخارج. لكن أول شيء أسعى للقيام به كرئيس للوزراء هو الجمع بين الأستراليين والتأكد بصرف النظر عن أصلك العرقي، أو وطنك الأم أو أجدادك أو جنسيتك أو عقيدتك من أننا في هذا البلد متّحدين إلى الأبد بالقيم والمعتقدات التي نؤمن بها كأستراليين في مجتمعاتنا داخل هذا البلد المذهل.

amine4

رئيس غرفة التجارة اللبنانية الاسترالية جو خطار يتوسط النائب والوزير السابق رادوك والزميل شلالا

وأضاف: “لقد كنتُ في وقتٍ سابقٍ اليوم في كرايستشيرش بنيوزيلندا. كنّا في كرايستشيرش لنقولَ شيئًا مهمًا جدًا وهو أن ثلاثة شعوب سيحرصون دائماً على أن التفاهم أكثر أهمية من الانقسام. وأن التسامح سيتغلب دائماً على الخوف، والمحبّة ستتفوق على الكراهية، وأن السلام هو مرادنا وسينتصر دائماً على العنف. لقد حضرتُ الاحتفال التذكاري اليوم في كرايستشيرش للتذكير بالفظاعة الإرهابية التي وقعت قبل أسبوعين وخسرنا خلالها 50 روحاً. تحدّث أحد الناجين من هذا الهجوم مع الآلاف الذين كانوا هناك في كرايستشيرش اليوم. لكن لم يتحدث عن الكراهية أو الثأر أو الأذى أو الخسارة، لقد تكلم عن التقليد العظيم لإبراهيم وهو المغفرة. لقد كانت لحظة جميلة حين مدّ يد العون للمسامحة والتئام الجروح العميقة التي سبّبها هذا العنف والكراهية.

amine5

جانب من الحضور ويبدو النائب جهاد ديب والنائب جوليا فين

الجميّل

بدوره، القى الرئيس أمين الجميل كلمة قال فيها: “باسم جميع اللبنانيين، أودّ أن أشكر بلادكم على استقبال جميع الإخوة والأخوات والأبناء والبنات الذين هاجروا إلى أستراليا وأصبح لديهم فرصة للنجاح وتنمية نجاحاتهم والعمل الجادّ وفرصة الإسهام لصالح الأمة التي أصبحت وطنا جديداً لهم.

amine6

جانب من الحضور ويبدو ميشال رزق، جو خطار، شهيدة خطار، جو ومورين رزق

السيد رئيس الوزراء وأصدقاء لبنان الأعزاء، مع اقترابنا لحلول يوم “الأنزاك” اسمحوا لي أن أتقدم بالشكر والامتنان لجميع الأستراليين احتراماً واجلالاً لكل الذين لقوا حتفهم باسم الحرية في لبنان ولن ننسى تضحياتهم أبداً. قد لا يعرف البعض منكم الامتنان الذي يتشاركه لبنان وأستراليا، أشقاء في بلدين.

لقد تم إرسال القوات الأسترالية إلى لبنان وسوريا حيث شاركت بطرد قوات فيشي الفرنسية الموالية لألمانيا. وبعد ذلك حصل لبنان على الاستقلال في نوفمبر عام 1943.

amine9

amine8

amine7

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: