ريمون شويتي يحاور الروح في … “ترانيم صامتة”

raymond chouityyy

يفتتح الرسام التشكيلي اللبناني ريمون شويتي معرضه الجديد “ترانيم صامتة” في غاليري نايلة في الرياض  في 26 مارس ويستمر لغاية 30  منه. قدم شويتي لمعرضه بكلمة جاء فيها:

في بداية السبعينات من القرن المنصرم كانت الكاتبة والفيلسوفة الأميركيةIRENE RICE PEREIRI ايرين رايس بيريرا  وبإشراف مرشدي الفني آنذاك

ANDRE ZARREاندريه زار مالك غاليري باسمه في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ،  تملي علي دروسا في قواعد التكامل الفلسفي والإبداع المسرحي واندماج هذه المواضيع في مجال الهندسة الفراغية .

كنت استغرب وأتساءل ما علاقة هذه المواضيع بالفن البلاستيكي والتشكيلي.

رغم ذلك وبما أن هذا الموضوع كان يتطرق الى الهندسة الفراغية، والتي كانت شغفي منذ سنوات دراستي في الصفوف التكميلية، وجدت نفسي منجذبا الى تلقي كافة المعلومات عن هذه المادة الشيقة.

لم يخطر ببالي مطلقا أنني سوف أعود اليها يوما ما لتركيب عناصر لوحتي التشكيلية، أنا الذي يعشق اللون ويستعمله ويداعبه بكل شغف لتلوين مساحات كبيرة من لوحاتي دون اللجوء الى خط مستقيم او شكل هندسي معين .

rayyyyy

ها أنا اليوم، وبعد مرور نصف قرن تقريباً على هذه الحقبة أرى نفسي مستعينا بكافة المعلومات التي لم أزل اختزنها في ارشيفي الذهني والبصري، ومن خلال المعلومات التي اكتسبتها خلال مشواري الفني.

ومع مرور الوقت وتعمقي بدراسة تاريخ الفن منذ بداياته الى حقبة الفن المعاصر، أصبحت كلما وقفت أمام أي عمل فني متأملا تركيبته ، أراني أقوم بتجزئته الى خطوط عمودية أو أفقية مثلثا اجزاءه ثم أعود الى تركيبه لمربعات وزوايا قائمة او مثلثات أو دوائر الى ما هنالك من الأشكال الهندسية، متأملا كيف أن عناصر العمل المجزأ تحتوي وتحوي كل عناصر  العمل .

الخطوط المتوازية كان لها حيز مهم جدا من هذا الموضوع المنطقي والشيق . ثم أربط تلك الخطوط المنطلقة والسائرة نحو المدى اللامتناهي، تماما كالعلاقات الإنسانية المتبادلة بين الأشخاص، بكافة شرائحهم الاجتماعية والفكرية وتفاصيل حياتهم اليومية والعلاقات التي تربطهم بعضهم ببعض.

أذكر أنه عندما وقع نظري على صور الأهرامات لأول مرة امعنت بأجزائها الأربعة ذات المثلث متوازي الاضلاع وقاعدتها المربعة ، حتى ذهلت بهذا الشكل الهندسي المتكامل، والذي لاحقا تعرفت على قوة تأثيره على الحياة الإنسانية والفكرية .

من هنا بدأت أبحث واحلل هذا المجسم الغريب والذي لم يزل مصدرا لإعجابي بكل رموزه الهندسية الفكرية والفلسفية والاعجازية.

تأثرت كثيرا بكل هذه الأشكال الهندسية التي ذكرتها آنفا والتي بدأت باستعمالها لاحقا، حتى انه في عام 1975 وخلال اندلاع الحرب اللبنانية،  رسمت مجموعة اعمال بتركيبات هندسية مكعبة شاركت فيها بعدة معارض في لبنان خاصة وكانت موضوعاتها عن الحرب اللبنانية (احداها أصبحت على الصفحة التابعة لي في موسوعة الفن التشكيلي اللبناني تحت عنوان “لعبة الكبار”).

rayyyyyyyy

لم أكمل بهذا الأسلوب الهندسي في الرسم ولم أتعمق به كثيرا، بل بقيت ملتزما ومسترسلا بأسلوبي القديم والخطوط الالتوائية والمتعرجة والمنمنمة مستعينا بالحبر الصيني والريشة للرسم الدقيق بالإضافة الى مواد الغواش والباستيل والزيت .

منذ ارتباطي بعالم صالات المعارض الفنية وامتهاني لإداراتها ، زاد اطلاعي على كافة مدراس الفنون التشكيلية والمعاصرة والحديثة من خلال الفنانين اللبنانيين والعرب والأجانب الذين تعاملت معهم سواء بتنظيم معارض فنية لهم او باستمرار علاقات صداقة ما بيننا .

أعجبت كثيرا بالمرحلة التكعيبية لبيكاسو picasso   واختصاره لألوانها وزواياها القائمة . ثم تعرفت على أسلوب الفنان الهولندي موندريان Mondrian

وتركيبة لوحته المبسطة وخطوطه الأفقية والعمودية السوداء واستعانته بالألوان الرئيسية الثلاثة مع ترك فراغات بيضاء لتتوازن التركيبة. وبرغم بساطتها كانت توحي للناظر بثلاثية أبعادها .

ثم هنالك الفنان اللبناني العالمي المغترب صليبا الدويهي الذي اختصر التدرجات اللونية وجعلها لونا واحدا محددا عناصرها بخطوط هندسية حادة محافظا على أبعادها ومنظورها .

rayyyyyyyyyyy

أكملت مشواري الفني مخلصا لأسلوبي الذي اتبعه وأنتجت مجموعات مختلفة مقيما لها معارض في لبنان وبلاد أخرى كالولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا والمملكة العربية السعودية والجمهورية العراقية .

بقيت محافظا على هذا الأسلوب التقني لسنين خلت . ثم وجدت نفسي ألغي هذا الأسلوب الذي اتبعته طوال مشواري الفني وبدأت استعين ولأول مرة بالمسطرة والبيكار والمثلث ، مخرجا تركيبات ورسوماً هندسية قائمة الزوايا.

وبقيت استعين بالألوان الجريئة الزاهية والواضحة دون أن اقع في الضبابية، حتى باتت وكأنها مقصوصات ملصقة كولاج collage متجاورة ومتآخية مع بعضها البعض .

أردت في هذه اللوحات الجديدة أن أصنع حواراً مع النفس، مع الروح، مع الأحلام المستعصية عن الفهم، مع الزمن الذي يمضي دون أن يعلق في وتر الحكمة.

ان هذه التجربة الجديدة هي استمرار لتجارب أخرى مزجت فيها الألوان في العتمة، ومزجت اليقين بالشك مستعينا بنظريات فيثاغورس والخوارزمي دون أن أقع في الرتابة الهندسية الفجة.

rayyyyyyyyyyyyyyyyy

خطوط أفقية باتت واضحة بدون أي تشابك بل بحياكة متناغمة متوازية. ان تكاثرت الغيوم في بعض أركانها، فما هي الا غيوم ربيعية فرحة تنقصها رفوف السنونو، والمدى اللامحدود ما هو سوى حقول القمح الخضراء في سهل البقاع اللبناني لم تلفحها اشعة الصيف الذهبية بعد، أو أن مروج الورد الجوري في حدائق مدينة الطائف الغنّاء في المملكة العربية السعودية التي كاد اريجها أن يعبق في انفاس المشاهد والمتلقي.

اما الكواكب والمجرات التي كانت تستهويني دائما منذ طفولتي، ولم تزل،  بدت هنا وفي هذه المجموعة على شكل مختلف بحيث انني قربتها للعين المجردة وكأنني استعين بتلسكوب لمشاهدتها عن قرب بكافة تضاريسها وجغرافيتها اللامألوفة . وهكذا استعنت بالدوائر التي رسمتها في بعض اللوحات لكي أجد تفسيرا منطقيا وموضوعيا لوجودها .

ان هذه المجموعة الجديدة أتت من مسافات بعيدة ادركتها في نفسي، كانت تشعرني بالذهول ، كأنها دعتني لاكتشافها يوما ولكنني لم اكترث ، انما هي الآن تتلبسني، وتقودني، وتربّت على كتف يومي ، وتقول لي: أنا من نسيتها في تجاويف الروح، أنا من كنت اعدو مع ترانيم المخيلة، أنا من راسلتك حين بدأت مشوارك الفني ، وقلت لك أن تتبعني ، أنا من وفيتك حين كنت غائبا ، أنا من غبت عنك حين ابتعدت غير آبه بي ذات يوم ، لكنني الآن طوع بنانك ، تحملني على كتفك ، واذوب في ريشتك وأنام بين جفون الألوان .

… وكما قال لي صديقي وناقدي الفني ومرشدي الفكري الشاعر والروائي محمد شمس الصوالحة: أنه حين تتكاثر عليك الأفكار، وتتغير الأساليب، هذا يعني أنك اقتربت من التجرد المادي وانتعلت الصمت وانتقلت الى المرحلة الفلسفية الصرفة.

 rayyyyyyyyyyyyyyyyyyyyyy

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: