دعوة إلى الرّقص Invitation to the Dance

14851    saud el asadi

(إهداء الى ذوي النّفوس الجميلة العصيّة الذين يقهرون القهر، ولا ينيخون تحت نوازل الدهر).

قد يحبّ المرء لوحة، أو قصيدة، أو مقطوعة موسيقيّة، فيرى ألاّ يستأثر بحبّها، فيبقى حبّها سرّاً مكتوماً، بل يحكي عنها، ويبوح بها إلى مستمعيه أو قارئيه، لأنّه:

ولا خَيْرَ في الحُبِّ حتّى يَذِيــــــعَ ولا خَيْرَ في الزّهرِ حتّى يَنِمّ

والمقطوعة لمؤلّفها الموسيقيّ الألمانيّ كارل ماريا فون فيبر 1786– 1826 (وهي من المقطوعات الموسيقيّة التي يحلو الحديث عنها لما فيها من رومانسيّة عذبة، وشاعريّة رهيفة. ومن المعروف أنّ فيبر كان ذا أسلوب رومانسيّ، وكان سابقاً لمرحلة الرّومانسيّة المغرقة في العاطفيّة المفرطة.

ومكانة فيبر لا تقلّ عن مكانة كبار الموسيقيّين الألمان وسواهم، وقد امتاز بموهبة نضرة تجلّت في مجمل أعماله، وخاصّة في مقطوعة (دعوة إلى الرّقص) والصّوناتة الثّانية، والرّابعة لآلة البيانو. فهو بهذه المقطوعات كان قد مهّد السّبيل لموسيقيّين آخرين برعوا في العزف على آلة البيانو منهم شوبان، ومندلسون، وشومان، ولِيسْت الهنغاريّ الذي يصّوره الكريكاتور بأربع أيدٍ لبراعته في العزف على البيانو، وقد رأى النقّاد في فيبر مرشداً لهؤلاء في التّعامل مع سيّدة الآلات الموسيقيّة الغربيّة (البيانو)، ومثالاً جديراً بأن يُحتذى. لقد ملأت أنغام “دعوة إلى الرّقص” سماء قاعات قصور أوروبا وصالاتها، فكانت المقدّمة الأولى لظهور حفلات رقصة الفالس الشّهيرة، والتي طُوِّرت عن الرّقصة الألمانيّة “لاندلر” من رقصات القرن الثّامن عشر. وقد شاعت رقصة الفالس في طبقات المجتمع الأرستقراطيّ في جميع العواصم الأوربيّة، وكان من أشهرها الفالس النّمساوي من موسيقى ريشارد شتراوس الأب والأبن، كما استعمل كبار الموسيقيّين أوزان الفالس في موسيقاهم ومنهم : برليوز، وبرامز، ورافيل، وتشايكوفسكي وغيرهم.

تبدأ مقطوعة دعوة إلى الرّقص ، وهي من نوع الموسيقى التّصويريّة ذات البرنامج0 Programmatic التي توحي بسلسلة من الصّور، أو المشاهد أو الأحداث، تمييزاً لها عن الموسيقى الصِّرفة الخالصة أو المجرّدة التي لا توحي بشىء مما تقدّم.

لقد شرح المؤلّف نفسه تلك الصّور كما ترسمها المقطوعة، وإنّني أوردها هنا بتصرّف: يتقدّم الرّاقص الأنيق من سيّدة جميلة في حفل بهيج فينحني لها، ويقبّل يدها، ويدعوها إلى الرّقص بإيماءة في منتهى اللياقة والرّقّة، فتنثني السّيدة أمامه كالغصن الرّطيب، أو زهرة النرجس، ولكنّها تعرض عنه بلطف ودلال، وذلك في الفواصل الموسيقيّة من (1 – 5). وبعد لحظات يلمح الرّاقص في عيني حسنائه رغبة في القبول مما دفع به إلى معاودة دعوتها، وكان كلّما يزداد إلحاحاً كانت تزداد صدودًا ونفورًا كغزالة شّرود، وتصوير ذلك في الفواصل من (5 – 9). ولكن لمّا كان الآمر كما قال بشّار بن برد:: :

عُسْـــرُ النّسـاءِ إلـى مُياسَـَـرةٍ ***والصَّعْبُ يُرْكَب بَعْدَما جَمَحَا

فإنّ تلك السّيدة الحسناء، وكما يقول تعبيرنا الصّحراويّ أعطتْ له القياد، ويستدلّ على ذلك بالفواصل من (9 – 12)

صحيح أنّ للجَمال قوّةً غلاّبةً هكذا قال شاعر يوناني مجهول، وقال أيضًا: إِنّ الطّبيعة وَهَّابة، تهب بسخاء، فهي قد أعطت القطعان قروناً لصدّ عادية الغير، وللخيول حوافر، وللأسود نيوباً للافتراس، وللطّيور أجنحة تطير بها، وللأسماك زعانف للعوم، وللرّجال فهماً يرجح بكل ذهب الأرض وكنوزها، كما منحتهم عدّة الحرب من سيوف ورماح وقوس ونشّاب ودروع وخوذات، وبعد هذا وذاك فماذا يا ترى أعطت للمرأة ؟

أَعْطَتْ جَمـَـالاً بِهِ تَزْهُــو وَقُوّتُهُ * يَعْنُو لَهُ الصَّخْرُ وَالفُولاذُ وَاللَّهَبُ

وَسَوْفَ يَبْقَى هُوَ الأْقوَى وَقُوَّتُــهُ * مُذْ كانَ في هذهِ الدُّنيا لهـا الغَلَبُ

الشّاب الأنيق يحني هامته من جديد لجمال تلك المرأة ودلالها ، فما كان منها إلاّ أن ناولته يدها ، فراح يدرج بها إلى حلبة الرّقص وسط عشرات القدود، وعلى أنغام الفالس المثير تخطو الأقدام وتتمايل القدود يمنة ويسرة وفي كل اتّجاه!

14851

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: