باحتجاب”الأنوار”البيرُوتيّة تَدَاعىَ صَرْحٌ شامخ للصّحافة والإعلام

 مدريد – د.محمّد م. خطّابي *

منذ أن جاءنا الخبر الصّادم عن أحتجاب جريدة ” الأنوار” البيروتية التي كانت تصدر عن أعرق دار لنشر الثقافة، والفكر، والعلم، والصحافة،والفنون، والآداب فى لبنان، ألا وهي ( دار الصيّاد) الشّهيرة  التي تأسّست عام 1943 على يد الكاتب والصّحافي اللبناني المعروف الراحل سعيد فريحة، كان  يعمل فى هذه الدار صفوة من الكتّاب، والمفكرين،والفنانين، والصحافيّين الذين كانوا يُخرِجُون لنا من جوف مطابعها ثمراتٍ ثرّة، وحصاداًهائلاً من الكتب ،والمجلات، والصحف، والمنشورات التي طالما غذّت فكر أجيال متعاقبة، وأنعشت أفئدتهم، ووجدانهم، وصقلت عقولهم ،كانت تصدر عن هذه الدار تسع مطبوعات، أبرزها جريدة “الأنوار” ومجلة “الشبكة” الفنية التي كانت من المجلات الرّائدة في لبنان . وأخيراً حدث ما لم يكن فى الحُسبان ،كيف أمكن لهذا الصّرح أن يتداعى نصب أعين الجميع ولا يحرّك أحد من ذوي المال، وصفاء البال، وعلوّ الهمّة والجاه والمآل ساكناً سوى هذا السّيل العارم ممّا رأيناه، وسمعناه،وقرأناه من كلمات العتاب ،والحسرة، والألم ،والأسف، وأخيراً الصّمت.

إننا نأسف على حال الكلمة الحرّة المكتوبة المكسورة الجناحيْن فى هذا العالم العربي الذي نسمّيه إعتباطاً وبهتاناً   “الوطن العربي” !..إنه أمرٌ يكاد ألاّ يُصدّق، كأنه أضغاث أحلام تراءت لنا فى  كوابيس مزعجة  فى جنح ليلٍ بهيم، ” الأنوار”  ستظلّ اسماً لامعاً، ونجمةً ساطعة فى عالم الصحافة والثقافة والإعلام فى العالم العربي، فأنوار الفكر والثقافة لا تنطفئ ” أضواؤها ” بسهولة ويُسر، فمن فى مقدوره إطفاء قبس من نور الشمس..؟! بعد توقف جريدة “السفير” عن الصدور فى مطلع العام الحالي 2018، وإقفال جريدة “الأنوار”، يتراجع عدد المطبوعات السياسية اليومية التي تصدر في لبنان إلى 10 مطبوعات.

ولقد حثّت “نقابة محرّري الصحافة”  فى لبنان :” المعنييّن في قطاع الإعلام على تنوّع اختصاصاته على ضرورة التحرّك من أجل إنقاذ الصحافة الورقية وإقالتها من عثرتها، ودعمها مادياً ومعنوياً لأنها جزء لا يتجزأ من تاريخ لبنان ،وذاكرته الوطنية والفكرية والأدبية والثقافية، التي قدمت مواكب الشهداء الذين سقوا بدمهم الزكية نبتة الحرية، والتعامل مع هذا الموضوع بما يستحقه من جديّة قصوى، وأن لا يبقى الدّعم في إطار الكلام الذي لا يقوم على خطة عملية وموضوعية”.

كانت ” الأنوار”  التي واكبنا صدورَها ،وأسهمنا فيها بقسطٍ وافر منذ سنوات بعيدة خلت… كانت مبنراً ثقافياً رفيعاً ، ومناراً أدبياً بديعاً ، وواحة فكرية نتفيّأ ظلالها ، وكانت أغصانها الفيحاء ترشّ علينا عطرَ الشرق العبق الفوّاح،  كانت صفحتها ” الثقافية” على وجه الخصوص دوحة معرفية وارفة تحنو على قرّائها ، وقارئاتها حنوّ المرضعات على الفطيم، تصدّ عنهم  قيظ الشمس أنّىَ واجهتهم، فتحجبها وتأذن لهم بالنّسيم ، تقيهم لفحة الرّمضاء ،وتشفي غليلهم من ظمأ ،وعطش، وهيام المتيّمين الوالهين هوىً وصبابةً وعشقاً بالحرف النابض، والكلمة العذبة ، والأدب الرّصين ،والفكر الخلاّق.

كانت صفحة” الأنوار” الثقافية  تتميّز بجاذبية سحرية غريبة، فأنت عند زيارتك الأولى لها لا تستطيع منها فكاكاً ، تكاد أن يتوازى وَلَعُك بها مع قهوة الصباح عند غسَق الدُجىَ، أو مع شاي الظهيرة، أو مع كأس الطلى عند شفق المساء، وهي على غنى مضامينها، وثراء مواضيعها،وتباين حقولها ،وتعدّد مشاربها ،وتنوّع ينابيعها تجعل بينك وبين الرتابة والملل برزخاً واسعاً، ويمّاً شاسعاً ، وتجعل بينك وبين الإستمتاع ، والإستغوار، والإستكناه، والإستبطان،  والإنغماس فى روائع المعرفة والعلوم والعرفان، آصرة هي قاب قوسين منك أو أدنى، كانت ملتقى الكتّاب والمثقفين المُجدّدين،ليس فى لبنان وحده، بل فى مشارق الأرض ومغاربها، كانت قبلة للباحثين المستنيرين، ومنبراً للأدباء والمفكرين، وسوقَ عكاظٍ للشّعراء والفنّانين من كل صوب وحدب، وكانت معرضاً حيّاً،وساحة نقدٍ نابض للوحات المبدعين التشكيليين ، ومنهلاً لذخائر التراث العربي والإنساني.

واسمُ ” الأنوار” دالّ علي عمق رسالتها التنويرية الشمولية الرّفيعة ، تألقت بفضل همّة صفوة من خيرة المُبدعين والمُبدعات من فرسان وفارسات اليراع والإبداع ، ونخبة من المثقفين، والمثقفات الذين واللاّئي بذلوا وبذلن جهوداً مضنية ليخرج علينا ذلك المنبر الثقافي  كلّ يوم فى  تلك الحلّة القشيبة، والهندامٍ البديع، هذا النبع الذي أشعّت علينا ” أنوارُه” منذ 1959، والذي بعد أن شبّ عن الطوق واستوى واقفاً مُشرئباً وأصبح قويّ العود ساهراً مثابراً، وبعد أن تجاوز غيرَقليلٍ من الصّعاب والعقبات، التي كانت تواجه مشروعه الصحافي،والإعلامي، والثقافي الطموح ، وبعد أن تبوّأ مكانة مرموقة،ومنزلةً لائقة فى الساحة العربية  المعاصرة،بعد كلّ ذلك  جاءته الضّربة اللاّزبة من الأقربين، وضربة الأقربين هي أشدّ إيلاماً ومضاضةً على النفس من وقع الحُسَام المُهنّد.!

“نقابة محرّري الصحافة” تأسّفت لقرار التوقف، معتبرة :” أنّ توقف مطبوعات “دار الصيّاد “عن الصدور بعد القرار المتخذ من أصحاب الدار بإغلاقها تباعاً حتى الاحتجاب النهائي، نبأ صادم للأسرة الصحافية والإعلامية في لبنان والعالم العربي. و تأسف النقابة أن تلقىَ هذه الدار العريقة مثل هذا المصير، خصوصاً أن نتائج هذا القرار ستكون قاسية جداً على عشرات الزملاء والعاملين فيها الذين سينقطع مورد رزقهم، ويدخلون نادي العاطلين عن العمل”. وترى النقابة : “أنّ ما حلّ بدار الصياد وبمؤسّساتها الصحافية والإعلامية ، يعكس مدى إهمال الدولة لقطاع الصحافة الورقية، وبقاء مشروعات الدعم التي وعد المسؤولون المعنيّون بتحقيقها شعاراً فارغاً من أيّ مضمون يلجأون إليه في بعض المناسبات، من دون الإقدام على أيّ خطوة عملية”.

تحيّة حرّى أيتها ” الأنوار “ السّاطعة، ونأسف من جانبنا كذلك أسفاً شديداً عن الأخبار المُزعجة التي انتهت إلى علمنا،كما نأسف عن الظروف الصّعبة التي شاءت الأقدار أن تواجه هذه الصحيفة الغرّاء، ولا غرو، ولاعجب فهذا حال عالمنا العربي، وهذا حال ما يحدث فيه من غرائب،وعجائب، فكم من تجربة رائدة، و مبادرة ناجحة سدّوا عليها الخناق بلا شفقة ولا رحمة واغتالوا فيها ” الحرفَ” العربيّ النقيّ الذي كانت ترعاه، إنهم بعدم مساندة ودعم هذا المنبر الصحافي والإعلامي والثقافي الرّصين وأمثاله إنما هم يكتمون أنفاسَ المثقفين فى لبنان والعالم العربي ،ويحبطون رغبتهم في مواصلة الخلْق والعطاء ، بعد أن أصبحت الكتابة عندهم فى هذا الزّمن الرديئ هي المِعول والمِنجل اللذان تحملهما أيديهم بالكاد  .

شكراً أيتها ” الأنوار”، شكراً للعديد من كتّابكِ، ومثقفيكِ، ونقّادك، وشعرائك،وعمّالك، وسائر أفراد طاقمك الذين داوموا على العمل والكتابة في فضائك التنويري المضيئ ، حيث كانت حبّ الكلمة الجميلة الحرّة الهادفة الملتزمة ديدنهم،وكان الإنفتاح والتسامح والإخاء هدفهم .

كان إعجابي كبيراً بهذه النافذة الثقافية الكبرى المُشرعة التي كنّا نطلّ من خلال شرفاتها الفسيحة على لبنان الجميل وعلى كلّ بديع رائع ، وجميل جليل فى عالم الخلق والعطاء، والفنون ،وإلإبداع فيه – قرّاءً، وكتّاباً،وشعراء، وفنّانين ،ومبدعين- حدائق غنّاء ،وبساتين باسقة تغصّ بباقات ،ومزهريّات تتألق،وتتأنّق، وتينع وتزدهي بكل صنوف الأزهار النّضرة، والورود الناعمة فى رقة وأناقة، ورونق وبهاء.

وأغتنم هذه السّانحة – على الرغم من مرارتها- لأزجي خالصَ الشّكر، وعميق الإمتنان والعِرفان للأديب الألمعيّ ، عراب الثقافة الحرّة الصّافية الموفية الهادفة فى لبنان وفى مختلف أرجاء العالم العربي الصّديق الكبير ، والإنسان الطيّب الأستاذ جورج طرابلسي الذي أشرف على الصّفحة الثقافية بهذه الجريدة بألمعيّة فائقة.

آهٍ..ثمّ آهٍ على هذا العالم العربي المُمزّق الأشلاء، والمُشتّت الفكرالذي قيّضَ لنا الجَدُّ العاثرُ، والحَظُّ الغادرُ أن نعيش فى كنفه والذي إنْ لم نجد فيه مَنْ يدعم أو ينقذ مثل هذه المنابر الصّحافية والثقافية التي تتهاوى أمام أنظارنا فسلامٌ عليه، وسلامٌ على الكلمة الحرّة فيه إلى يوم يُبعثون..!.

ومع ذلك ينبغي لنا أن نتعلّق بأهداب الأمل، وأن نتشبّث بتلابيب الرّجاء، ولسان حالنا يقول مع الطغرائي الأصفهاني : (أعللُ النفسَ بالآمال أرقبها / ما أضيقَ العيش لولا فُسحة الأمل).

****

(*) كاتب وباحث ومترجم وقاص من المغرب، عضو الأكاديميّة الإسبانيّة – الأمريكيّة للآداب والعلوم – بوغوتا- كولومبيا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: