لبنان يُصَدِّرُ الثَّقافة بالمجَّان إلى رومانيا… وفي لغاتٍ سِتّ!

       

صدر عن مؤسَّسة ناجي نعمان للثَّقافة بالمجَّان بلبنان، في متابعةٍ منها لمبادرةٍ ثقافيَّةٍ نحو رومانيا، كتابٌ جَمَعَ حِكَمًا ورسومًا لطلبةِ مدينة تيكوتْش (Tecuci) وأبنائها. وظهرتِ الحِكَمُ في أصلها الرُّومانيِّ، مع ترجماتٍ إلى الفرنسيَّة للبروفسُّورة ليديا كُسْتِيا (Lidia Costea)، وإلى الإنكليزيَّة للبروفسُّورة لومينيتزا أبرودان (Luminita Abrudan)، والإيطاليَّة للأديبة ألينا بريج (Alina Breje)، والأرمنيَّة للأخ غارو كلِنجيان (Garo Klenjian)، والعربيَّة للأديب ناجي نعمان. ويتضَمَّنُ الكتابُ، إلى هذا، وقائعَ جولة نعمان الثَّقافيَّة إلى رومانيا الَّتي دامت أسبوعًا كاملاً، وتكلَّلت بلقاءات عديدة ونتائج.

وسيُوزَّعُ الكتابُ بالمجَّان في رومانيا خلال المهرجان الحكَمِيِّ الثَّاني نهايةَ هذا الصَّيف، فيما بدأ توزيعُه المجَّانيُّ انطلاقًا من لبنان إلى كلِّ راغِب.

ويقولُ الشَّاعر الروماني فاسيلي غيكا (Vasile Ghica) في مقدِّمة الكتاب، وباللُّغات السِّتّ: “شاركَ الطَّلَبَةُ أيضًا في مِهرجان الشِّعر الحِكْميِّ الأوَّل الَّذي جَرى في تيكوتْش. وقد أُعجِبَ الأكاديميُّ اللُّبنانيُّ ناجي نعمان، رئيسُ المِهرجانِ الفَخريُّ، بكِتاباتِ هؤلاءِ ورُسومهم، لدرجَة أنَّه أَوكَلَ إليَّ أمرَ جَمعها لِيَضَعها في هذا الكتاب الَّذي نَرجو أنْ يُعجبَكُم”.

وكانَ نعمان قد رَئِسَ مهرجان الشعر الحكمي الأوَّل الذي نظَّمته مؤسَّسة بيلين في تيكوتش، وقد سلَّمَ في نهاية المهرجان العديدَ من جوائز التقدير إلى مُنظِّمي المهرجان والفائزين فيه، بالإضافة إلى مجلَّده المُعَنوَن “النَّاجيَّات”، والصَّادر في أربعين لغةً ولهجة، فيما عُيِّن هو سفيرًا للثقافة.

وفي إطار المهرجان عينه، كما من خارج المهرجان، كانت لنعمان أنشطةٌ عديدة، منها:

*إستقبالٌ رسميٌّ تكريميٌّ جرى له في دار بلدية تيكوتش من قبل رئيس البلديَّة كاتالان هوردوباي (Catalin Hurdubaie)، وَعدَ فيه نعمان بتقديم جناحٍ مجَّاني من الكتب العربيَّة والأجنبيَّة إلى مكتبة شتيفان بيتيكا (Stefan Petica) البلديَّة؛ وقد قام بعدَ الاستقبال بلقاء مديرة المكتبة السيدة مانويلا شيبراغا (Manuela Cepraga) للبحث في التفاصيل.

*محاضرةٌ ألقاها نعمان في مركز مؤسسة بيلين حول مفهوم الثقافة بالمجَّان وتاريخ إطلاقه إيَّاها وسَيره بها، ونقاشاتٌ في الموضوع، استقبلَ في إثرها وفدًا من مدرسة تونو جيورجيانا (Tonu Giorgiana) للفنون.

*زيارةُ ثانوية كاليسترات هوغاش (Calistrat Hogas) ووَعدٌ من نعمان بطباعة كتاب حِكَم يضعه الطَّلبة ويُنشر بالمجَّان في مؤسَّسته، وهذا ما تَمَّ مؤخَّرًا، وفي لغاتٍ سِتّ.

*توزيعُ نعمان شهاداتِ التفوُّق في الشعر الحكمي على طلبة مدينة تيكوتش وأساتذتها في دار مطرانيَّة المدينة.

*كلمةٌ ألقاها نعمان حول لبنان ودوره الثقافي بُعيدَ الانتهاء من القداس الإلهي في كاتدرائيَّة القديس جاورجيوس بالمدينة.

*زيارةُ نصب الشهداء في ماراششت (Marasesti) برفقة أوجين دورو بيلين (Eugen Doru Pelin)، وضعَ نعمان خلالها إكليل زهر على قبر الجنود الرومانيِّين الذين استُشهدوا خلال معارك العام 1917، واطَّلعَ على معالم المتحف التابع للنصب.

*زيارةُ دير بوشيوميني (Buciumeni) حيث التقى الأمَّ ماكرينا ووعدَ بإرسال غرسة أرز لِتُزرع في الدير، الأمرُ الَّذي حصل؛ وزيارةُ دير كولوغانو (Cologanu)، ومركزِ السامري الصالح لأصحاب الحاجات الخاصة في نيكوريشت حيث التقى مديره إيونيل ميلينت (Ionel Melinte)، وكذلك زيارةُ مزرعة أكريمات (Acrimat) النموذجيَّة.

*تسليمُ البروتوبوب جوخيو غيورغيه (Joghiu Gheorghe) شهادةَ تقدير؛ وتسليمُ رئيس جامعة دانوبيوس (Danubius) بينوني بوشكا (Binone Puska) شهادةً مماثلةً بعد زيارة الجامعة في مدينة غالاتس.

*زيارةُ رئيس أساقفة الدانوب الأدنى الدكتور كاسيان ألدوراني (Casian Al Dunari)، حيث جرى البحثُ في أمورٍ ثقافيَّةٍ وكنَسيَّة، وقد سلَّمَ نعمان رئيسَ الأساقفة شهادةً شرفيَّةً ومجلَّدًا هديَّة من توقيع الشاعر أنطوان رعد بعنوان “لبنان صورةً وشِعرًا”، وتسلَّم من الحَبر إيقونةً هدية.

ويُذكرُ أنَّ نعمان زارَ خلال جولته أيضًا متحف تيودور تشينكو، وأجرى أحاديثَ كثيرةً مع الصحافة المكتوبة، وحديثًا مُطوَّلاً لساعة مع إذاعة مدينة تيكوتش، حاوره خلاله الصحافي الشهير كريستيان بوخريب (Christian Pohrib)، وتولَّى فيه الترجمة من العربيَّة الدكتور أياد حمَّاد ومن الفرنسيَّة السيدة ليديا كوستيا الحائزة وسام السعف الأكاديميَّة من الدولة الفرنسيَّة، والتي رافقت نعمان طوال جولته.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: