افتتاح مقر الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني

الرياشي: نحن وأنتم ملح الارض ويجب الا نفقد قضيتنا وايماننا بالمستقبل

عساف: هدفنا نقل فلسطين للعالم 

افتتح  مقر “الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون” الفلسطيني في منطقة الجناح في بيروت بالقرب من سفارة دولة فلسطين، في حضور ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مدير مكتب الرئيس الشهيد رفيق الحريري عدنان فاكهاني، وزير الإعلام ملحم الرياشي، ممثل وزير الإتصالات جمال الجراح محمد شعبان، وزير الاعلام الفلسطيني المشرف العام على الاعلام الرسمي أحمد عساف، السفير الفلسطيني أشرف دبور، الوزير السابق كريم بقرادوني، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، رئيس الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، الى جانب ممثلين عن مديري القوى الأمنية اللبنانية وعدد من السفراء وممثلين عن الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية وشخصيات إعلامية.
الأحمد

بعد النشيدين اللبناني والفلسطيني وكلمة ترحيب من دبور، تحدث الأحمد فأشار ان “الاحتفال البسيط اليوم بطبيعته وحجمه هو كبير في معانيه وهذا اليوم الذي يصادف استشهاد القائد الفلسطيني خليل الوزير (ابو جهاد)”، معتبرا ان “احتفال اليوم برعاية لبنانية عزيزة على قلوبنا تؤكد ان الثورة مستمرة وهي لن تنطفىء”.

وابدى الاحمد “ثقته بالرعاية اللبنانية لحفل اليوم على الرغم من بساطة الاستديو الذي تم افتتاحه”، مشددا على “اننا مدينون الى الابد للشعب اللبناني الشقيق الذي لولا دعمه لانطفأت شعلة الثورة الفلسطينية”.

وتوجه شاكرا رياشي والحضور “الذين يعطون الدفع للشعب الفلسطيني للاستمرار بدفاعه عن ارضه وعن العرب أجمعين”، مؤكدا ان “الصرح الذي تم افتتاحه اليوم سيكون برعاية الوزير رياشي”.

عساف

من جهته اعتبر عساف ان “هناك حرصا على ان يتجهز المكتب بكل التقنيات اللازمة ليقوم بدوره تجاه الشعب الفلسطيني وليكون رابطا بين الشعبين اللبناني والفلسطيني وهو مكتب للاعلام اللبناني كما الفلسطيني لان لبنان محفور في الوجدان الفلسطيني لانه قدم الكثير لهذا الشعب”.

ورأى ان “الاعلام في فلسطين مستهدف ومهمته مضاعفة لنقل صورة الشعب الفلسطيني الى العالم وهذا لا تريده اسرائيل التي تسعى الى اسكات الاعلام الفلسطيني حتى لا يتم نقل صورة ما تقترفه ضد الفلسطينيين الى العالم”.

واشار الى ان “الهدف من المكتب المفتتح نقل فلسطين الى العالم ونقل العالم الى فلسطين وهذا أمر طبيعي ان يتم افتتاحه في لبنان لما لهذا الامر من دلالات هامة”.

الرياشي

بدوره ابدى الرياشي تأثره لانه “يقف في حضرة شعب يشبه كثيرا الشعب اللبناني، مع فارق ان هذا الشعب احترف الحزن وملح السفر، لكن الكثير ينسون وخصوصا العرب قبل سواهم، ان الملح هو ملح الارض، واذا فقد الملح لا شيء يملح”.

وقال: “نحن وأنتم ملح الارض ويجب الا نفقد قضيتنا وايماننا بالمستقبل، والا لن يعود هناك خمير في هذا الشرق من اجل بناء التاريخ”.

ولفت الى ان “التاريخ الآتي لصالح الحق ولا شيء سيعلو على الحق. من يخشى من حق التاريخ لا يعيش مع التاريخ ولا يعرف اهمية ان التاريخ حاضر دائما بيننا، وان الله حاضر في التاريخ وهو يختار الأوقات والأزمنة لصناعة الانتصارات، لكن هذه الانتصارات لا تصنعها إلا البطولات، أمثال أطفال الحجارة وامثال الشعب اللبناني”.

وختم: “نحن واياكم لاجل الحرية وحماية الكلمة الحرة، واعدكم انني سأقف معكم دائما في اي مشكلة قد تواجهونها امام اي محفل او اي دعوى قد يتعرض لها الاعلام في هذا المجال او اي مجال آخر، وسأكون مع الحرية ولو ضد القانون او اي شيء آخر، لأن هذا الشعب عاشق للحرية، وللحرية وحدها يعيش، ومن دونها لا قيمة لأي شيء آخر شاء من شاء”.

وتخلل الحفل توزيع دروع تكريمية على رياشي وعدد من الشخصيات التي ساهمت بافتتاح المكتب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: