رسائل مهرَّبة

  

1

 عرفتُكِ؟ وُلِدتُ! وكان مولدي بفرح عظيم! كيف لا، وأنا أنتظركِ منذ الأزل! كنت أخشى نَفاد الزّمن قبل أن تظهري!

  مَن أنتِ!؟ وما همّي أن أعرفَ! همّي أنّكِ أنتِ، وأنّي أحبُّكِ، وأنّ حُبَّكِ عيد مولدي يتجدّد! ألا تُصَدّقين!؟
 ألا تصدّقين، بعد أن عرفتِ جنوني وتَوَحُّدي وثورتي من أجل ثروتي، نعمتي، قيمتي، قِيَمي، الّتي هي أنتِ، وحيدتي الأبديّة الواحدة الوحيدة المتعدِّدة المتجدِّدة أبدًا!
إلى هدا المَدى!؟ وأبعدُ وأبعد. ولِمَ لا، طالما أنّ رؤيتَكِ تُجدِّدُ مولدي، تشحن خيالي، تُخصِبُ قلبي، تُنعِشُ حياتي!؟
 لِم لا!؟

                                                    

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: