خاطرة…

وفيما كان يمشي في الغاب، سقطتْ ورقة صفراء وارتطمتْ بالأرض.

دسّها في جيبه وأقفل عائدًا إلى المدينة.

جلس في المقهى الزجاجي قبالة البحر.

كانت الشمس تشبه السلّة التي حملتْها ليلى إلى جدتّها. سلّة حمراء.

ارتشف القهوة السّاخنة ثم أجرى اتصالًا بشركة التأمين .

-ألو

-تفضّل.هل لديك سيّارة ؟

-لديّ سيّارة اصطدمتْ بجذع شجرة تفّاح وانتهى الأمر .

-لديك متجر؟

-لديّ كوخ فيه جرّتان. زيتٌ ونبيذ.

-ماذا تريد إذن .

-عقد تأمين ضد انطفاء الشَّمس.

-الشَّمس ؟

أُقفل الخطّ فجأةً .

أخذ رشفةً من القهوة وتنهَّد. ثم أخرج ورقة اليانصيب من جيبه .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: