يوميّات عابرة (52)

تموت الفراشات في بيوت الفقراء
ليس عند الأغنياء قناديل.
٭٭٭
تَعِبَ الانتظار من المواعيد
وما مَلّت رغبة في المواعدة.
٭٭٭
خَبأتُ عصفورًا في قصيدة
سَمِعوا صوته، ولم يره أحد.
٭٭٭
جئتُ من غدي إلى حاضري
– هل تعرفون وجهي؟
٭٭٭
نَزَقُ الموجِ يلغي
لهفة البحر إليه.
٭٭٭
يلوّن الشاعر صورته
رغبةً منه بعينين تقرآن كما الشفتان.
٭٭٭
الحقيقةُ عارية
غريب أمرها
ولا مرّة لبست ثيابًا!
٭٭٭
كلّ قصيدة أنثى
ليتَ كلّ أنثى قصيدة.
٭٭٭
خرجتْ قصيدتكَ من سريرها
هيئ لها فجرًا.
٭٭٭
ينزل الإيحاء من فوق
إلى عيني الجالس تحت.
٭٭٭
ألبس الشعراء السماء ثوبًا أزرق
صدّقتهم الناس
… وحتّى العلماء.
٭٭٭
سَيَّجَ حقله
زنّره بالحذر
سرقه العمرُ وما التفتَ إلى حقله.
٭٭٭
نافذةُ البيت كتاب
يُتهمُ قارئه بـ «الحشريّة».
٭٭٭
أهاجر في بلادي
ولا يودّعني أحد.
٭٭٭
تَعبثُ الريح في ثوب الظلّ
ولا تخجل.
٭٭٭
أعطت الفجر قميص نومها
حوّله غيمة نكاية بالشمس.
٭٭٭
لا تحمل الشمس مظلّةً
وتسوّق لِحَملها.
٭٭٭
سأطمرُ أفكاري في قعرِ بئرٍ
لن تكتشفها الريح
لتشتري بها ثيابًا للغيم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: