«الشعر وأنسنة العالم»… جديد الدكتورة حورية الخمليشي

     

«الشعر وأنسنة العالم»، كتاب جديد صدر حديثاً للدكتورة حورية الخمليشي (منشورات ضفاف، منشورات الاختلاف). قدمت الباحثة لجديدها بكلمة تعريفية مما جاء فيها:

«في كل الآداب والفنون الراقية دعوة إلى إنسانية الإنسان أمام تزايد مآسي الحملات اللاإنسانيّة، وتأتي مفاهيم الأنسنة في مقدمة أهداف الشعر. ليس معنى هذا أن الشعر باستطاعته تغيير رؤيتنا وتعميق فهمنا لهذا العالم. فدور الشعر يتمثل في إيقاظه الضمير الإنساني كي يمنح حياتنا معنى وفق هذا الأفق الإنساني. وزمننا يقتضي التساؤل حول إمكانية أنسنة جديدة للعالم تنقذ البشرية من دوّامة العنصرية والطائفية والتعصّب. فالعلامات الإنسانيّة تُبعد شبح الحرب وتنتصر على الفكر الديني المتشدد، لأنها تسعى إلى بناء مجتمع متكامل في كل الحضارات والثقافات. ونحن نعيش في زمن تسوده قيم لا شعريّة. زمن انهيار القيم الإنسانيةّ، بعدما الصقت صفة الإرهاب بالإسلام، وسقطت معظم الدول العربيّة في الحروب الأهليّة، وتفاقمت ظاهرة الهجرة غير الشرعيّة.

وجاء التفكير في موضوع «الشعر وأنسنة العالم»، بعد خلاصة تجربة طويلة في الإيغال والتنقيب في دراسة الشعر ومغامرة البحث عن أسرار القصيدة، وتحفيزاً لما لقيت دراساتنا في النقد الشعري من اهتمام في أوساط المهتمّين بالموضوع، وأخص بالذكر كتاب «الشعر المنثور والتحديث الشعري» وكتاب «الكتابة والأجناس شعريّة الانفتاح في الشعر العربي الحديث»، في تناولنا مواضيع أثارت كثيراً من الجدل في الشعر العربي الحديث والمعاصر، إلا أننا لم نتطرّق بعمق إلى العون الذي يقدّمه الشعر للإنسان، فجاءت هذه الدراسة احتفاء بما أغفلنا عنه، لما للشعر من دور في أنسنة العالم والتواصل الحضاري بين الشعوب والأمم لتأثيره الكبير في الروح الإنسانية.

****

(*) توقع الدكتورة حورية الخمليشي جديدها في جناج “الدار العربية للعلوم ناشرون” بين الخامسة والثامنة من مساء اليوم الأحد 10- ديسمبر 2017.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: