الجامعة الأنطونيّة تنظّم مسابقة “املاؤنا لغتنا” في الكلّيّة الحربيّة

جيش بلادي

برعاية قائد الجيش العماد جوزيف عون ولمناسبة اليوم العالميّ للّغة العربيّة، نظمّت الجامعة الأنطونيّة للسّنة الخامسة على التوالي في الكلية الحربية في الفياضية مباراة الاملاء باللّغة العربيّة مباشرة عبر شاشة المؤسّسة اللبنانية للارسال. الاعلامي بسّام برّاك تلا نصّ الاملاء بعنوان ” جيش بلادي ” من تأليفه بثلاث مئة كلمة استرجع خلاله تاريخ الجيش  ومسار قادته الكبار إلى اليوم.

شارك في المسابقة ثلاث مئة ضيف وتبارى حول النصّ  فئات ثلاث العمداء والرتباءُ المتقاعدون  وضبّاطُ الحربية وتلامذتِها، والإعلاميّون، بحضور وجوه سياسية وروحية وعسكرية وأكاديميّة وثقافية واعلاميّة تقدّمها قائد الكلية الحربية العميد الركن جورج الحايك ممثّلا وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزيف عون ورئيس الجامعة الأنطونيّة الأب الدكتور ميشال جلخ والأمين العام للجامعة الأب توفيق معتوق.

للمناسبة، ألقى قائد الكلية الحربية العميد جورج الحايك كلمة وزير الدفاع الوطني والعماد قائد الجيش شكر خلالها  الجامعة الأنطونيّة على مبادرتها مشيرا الى أن المسابقة هي بمنزلة تحية وفاء من الجامعة الأنطونيّة للمؤسسة العسكرية وشهدائها وجرحاها الأبطال كما هي دليل على الروح الوطنية العامرة في نفوس أهلها. وممّا قاله :”  ان أكثر ما نحتاج اليه في مسيرة بناء الوطن هو زرع بذور الوعي والمعرفة والثقافة الوطنية الصحيحة في نفوس الأجيال، هذه الثقافة التي يجسدها جنودنا على أرض الواقع عرقا وتضحية في ساحات الشرف والواجي، تجسدونها أنتم في الجامعة الأنطونيّة كما في سائر جامعاتنا الوطنية، معرفة والتزاما  سواء عبر المناهج التعليمية والتربوية أو من خلال المواقف الوطنية التي تطلون بها على الصفحات والمنابر، تضامنا ثابتا مع الجيش وتبذا للفئوية البغيضة ومختلف أشكال التعصب والانغلاق، وايمانا راسخا  بوحدة لبنان وسيادته واستقلاله”.

بدوره ألقى رئيس الجامعة الأنطونيّة كلمة شكر خلالها قائد الجيش على رعايته هذا الحدث الثقافي محييا فيها قائد الكليّة الحربية وممّا قاله: “بين الجامعة الأنطونيّة والجيش اللّبنانيّ سمات وقواسم مشتركة جعلتنا اليوم نلتقي ونتشرّفُ أسرةً جامعيّة بزيارة هذه الكلّيّة منبتِ الضبّاط وموئلِ الأبطال. فالجيرةُ المكانيّة تضعُنا على الطريق نفسه، طريق الوصول إلى الحرم الجامعيّ وحرم الكلّيّة، والروزنامة الزمنيّة تشهدُ على أنّ  بدايات الكلّية الحربيّة  في لبنان  حطّت الرّحل في المعهد الأنطونيّ لسنة ونصف السنة قبل الانتقال إلى الفيّاضيّة ، وهذا خير دليل على أننا نسجنا نول الوطنيّة في رحم واحدة، وها نحن ننسج صورة بهيّة للأجيال الطالبيّة  فنغرسُ في طلابنا  المناقبيّة  علمًا وثقاقفة  إنتماء ومواطنة ، لنخرّج  دفعات  تخدم لبنان بشهادة جامعيّة في الأنطونيّة وشهادة البطولة في الحربيّة، فما أحلاه وأبهاه تماهيًا في الرسالتين الأكاديميّة والعسكريّة”.

وقد عمِلت لجنة بتنسيق من الأستاذ باتريك رزق الله على تصحيح المسابقات، حيث حلّ في المرتبة الأولى عن فئة الاعلاميين الصحافي علي حمود من جريدة الأخبار وربح مبلغا ماليّا بقيمة 2000 دولار وأتى في المرتبة الثانية الصحافي جمال مرعشلي عن موقع ليبانون فايلز ونال مبلغ 1500 دولار  وحلّت في المرتبة الثالثة الاعلامية اسلام جحا عن اذاعة الفجر ونالت مبلغ 1000 دولار، أمّا عن فئة التلامذة الضباط ففاز محمّد ماضي الحج حسين بالمرتبة الأولى ونال مبلغاً مالياّ قدره 2000 دولار وحلّ في المرتبة الثانية  التلميذ الضابط محمّد فخرالدين ونال 1500 دولارا وأتى في المرتبة الثالثة رمزي ياسين وربح مبلغ 1000 دولار  أمّا عن فئة الضباط والمتقاعدين فحلّ العميد المتقاعد أنطوان نجيم في المرتبة الأولى ونال مبلغا ماليا قدره 2000 دولار وأتى في المرتبة الثانية النقيب حسين غدّار ونال 1500 دولار كما جاء في المرتبة الثالثة المؤهل أول متقاعد فؤاد رحال وربح مبلغ 1000 دولار. وقد وزعت الجامعة للفائزين قاموس الرائد لجبران مسعود فضلا عن شهادات الامتياز والتقدير. في الختام قدّم رئيس الجامعة الأنطونيّة الأب الدكتور ميشال جلخ تباعا الريشة الفضيّة وشعار الجامعة لممثّل قائد الجيش وقائد الكلية الحربية العميد الركن جورج الحايك كما وزعت الجامعة النصّ الجديد  مطبوعا مع كتيّب يضمّ صورا ومحطات السنوات السابقة.

ومن أبرز من شارك في الاملاء الوزير السابق جوزيف الهاشم والعميد صبحي أيوب ضابط الأمن والتوجيه في الكلية الحربية والمستشار الاعلامي في القصر الجمهوري رفيق شلالا والمستشار الدكتور داود الصايغ والأستاذ جورج طرابلسي ممثّلا نقيب الصحافة عوني الكعكي والأستاذة مي عبود أبي عقل ممثلة نقيب المحررين الياس عون،  والدكتور جوزيف رحمه ممثلا جامعة الدول العربية، والقاضي عباس الحلبي والسيدة فيرا يمين ممثلة حزب المردة والدكتور هاني صافي ممثّلا حزب القوات اللبنانية والدكتور الياس رزق ممثلا حزب الوطنيين الأحرار والسيدة نيكول بو جبرايل ممثلة حزب الكتائب ورئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الأب عبدو أبو كسم والأخت كليمانص حداد  والأب كميل مبارك والأبوان ميشال صغبيني ورامي شلمي والشيخ سامي أبو المنى والكاتب سمير منصور، والصحافي عادل مالك وزياد حرفوش والياس قطار والممثل أسعد رشدان ومحمد ابراهيم وريتا الرومي، وحسن شقور وصبحي ياغي وأسعد مارون وفارس الجميل وفيفيان داغر والدكتور عبدو لبكي والدكتور أدما طربيه، والدكتور سهيل مطر، والمخرج يوسف الخوري والإعلاميون يزبك وهبه، شادي معلوف، وروبير فرتجية وأنجليك مونس وسعيد ملكي ولينا دوغان ناصر وايلي حرب ودلال أبو حيدر وندى صليبا الشويري وداليا داغر ويولاند خوري،  وغادة ناصر وماري تيريز كريدي وراشيل كرم ورامز القاضي وشربل عبود ورانيا الغاوي غصيبة وجاندارك أبي ياغي والمخرجة جوسلين بو فرحات والفنانة هيام يونس والمؤلف الموسيقي جوزيف مراد والدكتور يوسف كمال الحاج ووجوه أخرى.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: