شَـــوْقُ الرُّوحِ

أشْتِقٔتُ إلَيْكِ
 لَمّا يُشْرِقُ

قَمَرُ غَرَامِي
عَلىٰ وَادِي الحُبِّ
ويَكْتُبُ فِي جَوْفِهِ ..
قَلَمُ العِشْقِ
ما أَحْلاكِ
 رَفِيـــقَهْ ……………….
 ويُضِيءُ دِيَارَ الحُبِّ
جَمِيعاً ..
ويَنْعَتُكِ ..
صَوْتُ الرُّوحِ
 فِي دُنْيَا الشَّوْقِ
صَدِيـــقَهْ …………………
ويَحْفِرُ بِكَيِّ النَّارِ
عَلَىٰ جُدُرِ القَلْبِ ..
 ذَاكَ الوَجْدُ ..
حُفَراً مِنْ مَاضِي فِرَاقٍ
 فِي الوُجْدَانِ
عَمِيـــقَهْ …………………
أشْتِقْتُكِ ..
لَمَّا اللَّيْلُ
 يَئِنُّ القَلْبُ فِيهِ
 مِنْ وَطْأَةِ قَدَمِي
عَلَىٰ رَمْلِ صَحَارِي ..
 وبِيدٍ ….
 فِي دَارِ الوَجْدِ ..
 مَلْأَىٰ بِصَوْتِ الرِّيحِ ..
 زَفِيراً
وَشَهِيـــقَا  ………………..
فَمَا بَالُ الغِرْبانِ ..
تُغَنِّي أُغْنِيَةَ الرُّوحِ ..
لِتُطْرِبَكِ ..
بِئْسَ ..
مَاغَنَّتْ تِلْكَ الغِرْبانُ
نَعِيـــقَا ………………….
 تَعَالِي تَدَلَّلِي فِي صَدْرِي
واهْتِفِي بالعِشْقِ ..
وقَبِّلِي فَاهاً ..
يَتَلَذَّذُ بِرُضَابِ الحُبِّ
 مِنْ فِيكِ
 رحيـــقَا ………………..
ورِفْقاً بِالرُّوحِ
 وَهْيَ بِالعِشْقِ
بَيْنَ يَدَيْكِ تَهِيمُ ..
 فَكَمْ هَذِي الرُّوحُ
ياأُنْثَايَ
 رَقِيـــقَهْ ……………….
واهْتِفِي إنْ شِئْتِي
 فِي الوَادِي
بِصَوْتِ يَبْلُغُ
 أُمَرَاءَ العِشْقِ جَمِيعاً ..
وقُولِي هُوَ ..
 لِي ..
 لَنْ أُبْدِلْهُ
مَافِي الدُّنْيَا البَتَّة
مَا أَجْمَلْهُ ..
حَبِيباً …
ومَا أَغْلَاهُ
عَشِيـــقَا ………………..

2 تعليقان

  1. يقول عبدالله محي الدين عبدالله كباشي:

    كم انا سعيد ان اكون متشرفاً حضوراً على هذه الصفحة الإعلامية العالمية واسعة الانتشار ..كل التقدير لك استاذة Claude Abou Chacra ..ولشعب لبنان المثقف العظيم

  2. يقول Nadamusa:

    كل اشاعرك جميله. وعميفه تنم عن احساس مرهف..دمت ودام نبض قلمك

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: