مَرأَةٌ، وطَبِيعَةٌ… وقَوافٍ!

(حَولَ دِيوانِ “نِصفُها زَنبَقَةٌ، نِصفُها امرَأَة”، الشَّاعِرِ ناجِي يُونُس، الصَّادِرِ عن “دار نُعمان لِلثَّقافَة”، في كانُونَ الثَّانِي 2017)

نحنُ في حَضرَةِ دِيوانٍ يُقرَأُ.

لُحمَتُهُ وسَداهُ المرأةُ والطَّبيعةُ والمرأةُ-الطَّبيعة.

لقد أَنسَنَ شاعرُنا عناصِرَ الطَّبيعة فجعلها نساءً تَمُورُ بالحياة، كما رَأَى المرأةَ شجرةً وساقِيَةً وزَنبَقَة. وهو تَوَلَّهَ إِلى الاثنَتَينِ، فَتَنَسَّكَ في حِضْنِ السَّفحِ الأَخضَرِ، ونَذَرَ القلمَ والصَّحائِفَ لِعَينَينِ وَسنانَتَينِ، فَجَنَى ما جَنَى: “أُحِبُّكِ… / لِأَجمَعَ غِلالِي” (ص 67). وهل غِلالُ الشَّاعِرِ إِلَّا شِعرًا يَتَفَجَّرُ في لَهفَةِ الشَّوقِ إِلى وِصال؟!

ناجِي يُونُس… شاعرٌ مَجَدِّدٌ، يكتبُ بعفويَّةٍ لا تَعُوقُها قواعدُ مَرسُومَةٌ، مُنساقًا مع سَجِيَّةٍ مُتَوَقِّدَةٍ، مُنسابًا مع خَواطِرِهِ، غيرَ عابِئٍ بِبَلاغَةٍ يَتَنَخَّلُ أَسالِيبَها، ويَأرَقُ مُتَوَسِّلًا رِفْدَها. له لُغَتُهُ الخاصَّةُ الَّتي تُجَسِّدُ ذاتِيَّتَهُ حروفًا صَقيلةً في رِقاع. يلجأُ إلى الإِيقاع في بعض كتاباتِه، على أَنَّ إِيقاعَهُ الأَغنَى والأَوفَى هو في مُعجَمِهِ المُنتَقَى مِن طَبِيعَةِ قَريَتِهِ الوادِعَةِ، مِن قِرمِيدِها والسُّنُونُو، مِن ساقِيَتِها والنَّبع، مِن قَصَبِها وصَعتَرِها وزُوفاها والسَّنابِل، مِن بَيادِرِها وحَصادِها والبَلابِل، مِن كُرُومِها، مِن غُيُومِها، مِن لَوزِها ونَبِيذِها والخَوابِي، مِن غِلالِها وسِلالِها وتِلالِها وزَهرِ الرَّوابِي، مِن تُرابِها وشَمِيمِ المَطرَةِ الأُولَى، وكُلِّ ما في سِحرِها مِن فِتنَةٍ لِلعُيُونِ والظُّنُون!

على غِنَى هذه الطَّبِيعَةِ أَسقَطَ صاحِبُنا الكَثِيرَ مِن حالاتِ النَّفسِ بِوِجدانِيَّةٍ مِن نَغَمِ الأَحاسِيسِ، وشَهَقاتِ الجَوارِحِ تَجَلَّت حُبًّا، جَوًى، حُزنًا، فَرَحًا، وابتِهالات.

ولكم كانت تَطِيبُ له العُزلَةُ في مُعتَكَفِه الأَخضَرِ “عَرْبَة النَّهر”، يُناغِي، في سَكِينَتِها، نَباتَ السَّفحِ المُتَمايِلِ مع الرِّيح، ويُسامِرُ نَسِيمَ العَشِيَّاتِ المُرَنِّمَ في وَشْيِ المُنحَنَى على مَطَلِّ النَّهرِ الصَّغيرِ المُتَلَوِّي، شِتاءً ورَبِيعًا، بين الصُّخُورِ السُّمْرِ الدُّهرِيَّةِ، في مُنعَرَجاتٍ ما دَمَّرَ الإِنسانُ جَمالَها، ولا استَباحَ عُذرِيَّتَها. فكيف لا تكونُ في خَواطِرِه طَراوَةُ العُشبِ، وفي قَوافِيهِ أَنغامُ السَّواقِي، ونَجوَى الرِّياح. إِنَّها الطَّبِيعَةُ البِكْرُ، أَجمَلُ وِشاحٍ تَتَلَفَّعُ به مُرَصَّعاتُهُ بِكُلِّ ما فيها مِن نَقاءٍ وإِلهامٍ وأُنْسٍ وخَدَرٍ وسَكِينَة.

وهو، في عُزلَتِه الأَثِيرَةِ هذه، في ذلك السَّفحِ الخَضِلِ، يُلامِسُ بِرُؤياه جَوهَرَ الأَشياءِ فَيَجلُو العَواطِفَ ناصِعَةً عارِيَةً عن كلِّ زُخرُفٍ، وقد امتَلَأَ كِيانُهُ صَفاءً هو مِدادُ الشِّعرِ الحَقِّ الَّذي يَتَمَظهَرُ سَرابًا وخَيالاتٍ حِينَ هو مِن نَجِيعِ الوُجُودِ وأَنفاسِه.

***

إذا كانت الرَّمزِيَّة تَقُومُ على “الغُمُوضِ والإِيحاءِ والمُوسِيقَى وَتَرَاسُلِ الحَوَاسِّ وَالعَقلانِيَّةِ اللَّامُنَظَّمَة”، فإِنَّنا نَرَى شاعِرَنا راتِعًا في مَرابِعِها وإِن كانت مُوسِيقاهُ مَبنِيَّةً، في مُعظَمِ شِعرِه، على إِيقاعٍ يَنبَجِسُ مِن دَلالَةِ الأَلفاظِ، وإِيحاءِ الصُّوَرِ، وانزِياحٍ مِن المَرْئِيِّ في السُّطُورِ إِلى عَوالِمِ النَّفسِ البَشَرِيَّةِ وجَيَشانِها الدَّائِمِ أَمامَ عَواصِفِ المَشاعِرِ الَّتي لا يَهدَأُ اضطِرابُها.

وهو، في “اقتِضابِهِ، وتَكثِيفِهِ، وتَركِيزِهِ، ونُفُورِهِ مِن التَّحلِيلِ العَقلانِيِّ المَنطِقِيِّ، وتَفادِيهِ الكِتابَةَ النَّسَقِيَّة”، يَقتَرِبُ كثيرًا مِن الكِتابَةِ الشَّذْرِيَّة (l’écriture fragmentaire)، الَّتي اشتَهَرَ بِها وأَتقَنَها الشَّاعِرُ عَلِي أَحمَد سَعِيد (أَدُونِيس).

وعلى الجُملَةِ، إِذا كانت “قَصِيدَةُ النَّثرِ هِيَ قِطعَةُ نَثرٍ مُوجَزَةٌ بِمَا فِيهِ الكِفَايَةُ، مُوَحَّدَةٌ، مَضغُوطَةٌ، كَقِطعَةٍ مِن بِلَّوْر”(1)، كما تَقُولُ النَّاقِدَةُ سُوزَان برنَار (Suzanne Bernard, 1932 – 2007)، فَإِنَّها، عند شاعِرِنا، قد استَوفَت هذه المَعايِيرَ بِجَدارَةٍ وتَأَلُّق.

***

أَلإِيجازُ بِالإِيحاءِ الذَّكِيِّ، والصُّوَرِ النَّاطِقَةِ سِمَةٌ في هذا الدِّيوان. ها نَقرَأُهُ يَصِفُ الفِراقَ على تَنافُرٍ: “افتَرَقنا كَخَرِيف” (ص 20). فهل أَبلَغُ مِن “الخَرِيفِ” بِأَوراقِهِ المَيتَةِ، وغُيُومِهِ، وعَوِيلِ رِياحِهِ، والكآبَةِ المَزرُوعَةِ في مَفاصِلِهِ، لِلتَّعبِيرِ عَمَّا أَرادَهُ الشَّاعِر؟!

أَمَّا قصائِدُه فَمُنَمنَماتٌ مَحبُوكَةٌ بِخُيُوطِ الحِسِّ المُرهَفِ، والرُّؤْيا العَمِيقَةِ، وحُسنِ اختِيارِ اللَّفظَةِ الأَنسَبِ، فإِذا هي نُتَفُ خَواطِرَ نَدِيَّةٍ كَرَذاذٍ في فَجرٍ ضاحِكٍ، أَو غَمامٌ أَبيَضُ تَلعَبُ به الرِّياحُ اللَّيِّنَةُ في جَلَدٍ أَزرَق. وهي، على تَكثِيفِها المَضبُوطِ، غِنائِيَّةُ الجَرْسِ والمَدلُولِ، نَسَلَها صاحِبُنا مِن طَبِيعَةِ قَريَتِهِ الرَّائِعَةِ وقد امتَزَجَ إِحساسُهُ بِتُرابِها الخَصِبِ، وسَرَى خَيالُهُ على أَنسامِها الرَّقِيقَةِ، حتَّى خَرَجَ بَواحُهُ كَلُهاثِ حُقُولِها، وصُوَرُه كَمُقَطَّعاتِها الخُضْر. فَلْنُصْغِ إِلى مُوسِيقَى شِعرِهِ تَنبَجِسُ مِن الكَلِماتِ المَرصُوفَةِ رَنَّاتِ وَتَرٍ، وأَنغامَ “بَيات”: “وَلَدَتنِي في الهَواءِ / الطَّلْقِ في حَقلِ السَّنابِلْ / وأَنا مِن يَومِها / أَعشَقُ أُمِّي وأُصَلِّي لِلحُقُولْ” (ص 23).

ولِبَيانِهِ الشِّعرِيِّ جَمالِيَّةٌ مُبِينَةٌ لا يَشُوبُها تَعَمُّلٌ أَو تَصَنُّعٌ، تَتَضافَرُ فيها الأَلفاظُ، مَقطُوفَةً مِن رِياضِ الرِّيفِ الغَنَّاءِ، لِتُحِيلَ النَّصَّ إِلى مُعجَمِها بِأَروَعِ المَظاهِر، فَتَرسُمُ المَنصُوصَ عليهِ امرَأَةً فِلْذَةً مِن هذه الطَّبِيعَةِ، بِشُمُوخِها ونَقائِها، بِخِصبِها وسَخائِها، وإِذا المَقطُوعَةُ لَوحَةٌ تَضِجُّ بِالحَياةِ بَرَأَتها رِيشَةُ فَنَّانٍ مُبدِعٍ يَعرِفُ كيف يُظَهِّرُ الرُّواءَ، ويُضفِي عليه مِن دِفءِ أَلوانِهِ لِيَجعَلَهُ أَبهَى وأَلصَقَ بِالرُّوح. أَلَيسَ “الشِّعرُ رَوضَةٌ اشتَهَت أَن تَكُونَ قَصِيدَةً، وكانَت” كما قالَ النَّاقِدُ الأَلمانِيُّ مَاكْس جَاكُوب (Max Jakob, 1867 – 1958)؟!

نَقرَأُه: “جِبالُكِ عالِيَةٌ / وصَيفُكِ / يَنبُوعُ ماءٍ / وبَيادِر / رِيفُ عَينَيكِ مَشاعٌ / لِعَصافِيرِ الحُقُول” (ص28).

لقد تَوَغَّلَ هذا المُرهَفُ في قَرارَةِ ذاتِهِ فَكَشَفَها بِكَلِماتِهِ المُعَبِّرَةِ البَعِيدَةِ المَرامِي، فإِذا هو في قَرارَةِ كُلٍّ مِنَّا. أَوَلَسنا مِن الطِّينَةِ نَفسِها، ولو تَنَوَّعَتِ القَوالِب؟!

***

مِحوَرُ هذا المُؤَلَّفِ المُتقَنِ هو الحُبُّ يَنهَلُّ على الشَّاعِرِ “نِعَمًا كَفَيضِ الأُمنِيات” (ص 20)؛ والعَجِينُ الَّذي يَتَزَوَّدُ مِنهُ رُغفانَهُ المُقَمَّرَةَ هو المَرأَة. أَوَلَيسَ الحُبُّ زادَ الشُّعَراءِ، “يَلمَعُ كَلُؤلُؤَةٍ في ظَلامِ القَلبِ البَشَرِيّ”، على حَدِّ قَولِ طاغُور؟!

والحُبُّ يَكوِي، ولو لامرَأَةٍ “مِن غَمام” (ص 25). وهل رِوًى إِلَّا في حِضنِها، تَحِرُّ الشَّرايِينَ بِدِفئِها، وتَرتَفِعُ بِالقَلبِ مِن مَثواهُ على تُرابِ الواقِعِ إِلى نَعِيمِها الحانِي، وحَنانِها اللَّذِّ، وسِحرِها الَّذي يُبَدِّلُ خُشُونَةَ الواقِعِ مَلاسَةَ الوَجَناتِ الوَرْد. هِيَ هِيَ المَرأَةُ الَّتي “رائِحَةُ عِطرِهَا تَرفَعُ قَامَةَ الهَواء” بِتَعبِيرِ الشَّاعِرِ أَدُونِيس.

بَيدَ أَنَّ هذا اللَّاهِثَ في المُرتَقَى الكَؤُودِ سَعيًا وراءَ المرأةِ، “أَنا سِيزِيفُ… / سَوفَ أَبقَى في سَدِيمِ الصَّخر / أَسعَى / في الطَّريقِ إِلى امرَأَة” (ص 30)، ولو أَعياهُ الوُصُولُ إِلى مُبتَغاهُ، حَسبُهُ ما يَصدُرُ عَن لُهاثِهِ مِن حُرُوفٍ مُضِيئَةٍ، وقَوافٍ تُشَرِّعُ لَواعِجَهُ على الشَّمسِ تِبْرًا، خَمرًا، جَمرًا، ودَندَناتِ وَتَر.

حتَّى مِن فَشَلِهِ الذَّرِيعِ، ذاتَ مَكِيدَةٍ مِن امرَأَةٍ لاهِيَةٍ، فإِنَّهُ يَعُودُ إِلينا شاعِرًا حَقائِبُهُ حُبْلَى بِالمُطَرَّزاتِ، “شاعرٌ ضَحِكَت عليه أُقحُوانَة / أَخذَ أَشعارهُ / وغابَ قُربَ السَّاقِيَة” (ص 46). وَلَرُبَّ وِصالٍ كان وَهْمَ قِطافٍ، وجَوارِحَ تَنطَفِئُ كَالنُّجُومِ فَيَندَثِرُ البَدْعُ في أُفُولِها؟!

وغِلالُ شاعِرِنا هِبَةُ المَرأَةِ لَهُ: “إِنَّكِ أَنتِ حَصادِي / وغِلالِي مِنكِ / في كلِّ الفُصُول” (ص 41)؛ أَمَّا النُّعْمَى فَلِقارِئِيهِ، في الوَفرَةِ كما في المَحْلِ، في الحُرَقِ كما في نَشوَةِ البُلُوغ؟!

أَوَلَيسَهُ قَدَرُ الشُّعراءِ، يَذرِفُونَ الدَّمعَ كاوِيًا، فإِذا قَطَراتُهُ “خَواطِرُ حَبَقٍ” (ص 47)، وحُبَّانُ لُؤلُؤٍ في راحاتِ الآخَرِين؟! فَكَم لَنا في التُّراثِ الشِّعرِيِّ مِن مآثِرَ، نَنعَمُ بِجَمالاتِها كُلَّ آنٍ، جاهِلِينَ أَرواحًا ذابَت شُمُوعًا لِتَبرَأَها، ورُؤُوسًا مُكِبَّةَ على الوَرَقِ في لَيالِي التَّهَجُّدِ، وقَنادِيلَ أَنهَكَها السَّهَرُ فَجَفَّ زَيتُها، وبادَت ذُبالاتُها!

والمَرأَةُ، عند شاعِرِنا، “نِصفُها زَنبَقَةٌ، نِصفُها امرَأَة”. وأَمَّا نحنُ، فَإِنَّنا نَرَى في الزَّنبَقَةِ رَمزَ الجَمالِ الخالِصِ والوَداعَةِ الأُنُوثَةِ، على عُمرٍ قَصِيرٍ، يَلِيهِ، غِبَّ الرَّحِيلِ والأُفُولِ، النِّصفُ الآخَرُ وهو المَرأَةُ الكائِنُ البَشَرِيُّ بِكُلِّ ما فيه مِن ضَعْفٍ، وذُبُولٍ، وانحِسارِ قِوًى، ودُمُوعٍ على رَبِيعٍ وَلَّى. فَهَل أَصَبنا قَصْدَ شاعِرِنا، أَم يَكُونُ له في التَّسمِيَةِ “مآرِبُ أُخرَى”؟!

والمَرأَةُ، في عالَمِهِ، تكادُ تَكُونُ القِبلَةَ والمِحراب: “تُرَتِّبُ الفُصُول / تَهتَمُّ بِالنِّقاطِ والفَواصِل / امرَأَة / تُمَرِّنُ قَلبِي على صَيفٍ لها / وتَرحَل” (ص 26).  هي الحُلْمُ الَّذي يَرسُمُ لِلعُمرِ مَسارَهُ، يَعِدُ بِالهَوَى اللَّاهِبِ، ثُمَّ… يَرحَلُ ، تارِكًا هذا الشَّقِيَّ في حَوْمَةِ حُرُوفِهِ، ولَهَبِ أَحاسِيسِه!

وحُبُّ صاحِبِنا غالِبًا ما يَكُونُ سَرْحًا مع خَيالٍ جامِحٍ، أَو تَهوِيمًا في عِشقٍ مُتَمَكِّنٍ مِن أَوصالِهِ، فَيَرُوحُ يُصَوِّرُ المَشهَدَ المُتَخَيَّلَ في بالِهِ المُشتَعِلِ، حتَّى يُجَسِّدَ الوَهمَ فِعلًا واقِعًا. يَقُولُ: “حُبٌّ طائِش / في اللَّاوُجُود… / أَنحَتُ الأَجران / أَسكُبُ تَشرَبِين” (ص 19). هي الحالَةُ الشِّعرِيَّةُ في أَوجِها، تَتَأَرجَحُ بينَ راهِنٍ صَدٍ ومُشتَهًى مِن أَثِير!

***

صَدِيقَنا!

حَسبُكَ أَنَّكَ رَمَيتَ في خِضَمِّ الإِصداراتِ الَّتي، في بَعضِها، تَكُونُ تَجَنِّيًا على الرُّفُوفِ المُثقَلَةِ، سِفْرًا مِن حُبٍّ وغَزَلٍ وصَبابَةٍ، بِكَلِماتٍ كَأَنَّها كِمامُ الوَردِ، مَحفُورَةٍ كَالأَناشِيدِ على الوَرَقِ الأَبيضِ بِحِبرٍ سَوادُهُ كُحْلُ الحِسانِ البَدَوِيَّاتِ، ونَشْقُهُ مِن عَبِيرِ “عَرْبَتِكَ” الباقِيَةِ مَعْلَمَ شِعْرٍ، وبَدْعٍ، وسِجِلَّ ذِكرَيات!

جَدَّدَ اللهُ مِدادَكَ، وفَتَحَ عليكَ مِن الحُسنِ أَبوابًا تُفضِي إِلى شِعرٍ يَقَعُ في النَّفسِ كَظِلٍ في هَجِير!

ـــــــــــــــــــــــــــ

(1): (د. مُحَمَّد الشَّحَّات، مَجَلَّةُ العَرَبِيّ، العَدَد 653، ص 93)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: