وكرّت سبحة الرحيل …

دلال غصين نعيمة

(كاتبة- لبنان)
dalal
زهقت أرواح العمالقة لم تعد ترضيها الأمجاد الأرضية ولا النجاحات البشرية ..
فرحلتم ، ورحلتَ إلى أبواب المجد يا بو مجد.
أنت الذي علّقت صوتك في فضاءات الكون الفسيح ليتعانق الآن مع صوت السيّد المسيح …

نيّالك .. نيّالكن يا كبار …
ترحلون إلى الخلود عند قراركم لقطع خيط الصره مع محبيكم وكأنكم تمسكون بزمام الموت ليرحل بكم إلى ما وراء الفناء ، فتتكوّرون وتتكدّسون فوق سحابات لتهطلوا علينا في أيام وجعنا ، وترطبون نفوسنا بإبداعاتكم التي خرقت جدار التاريخ ….
لا .. لا ..
لن يحبسوك في صندوق خشبيّ مزخرف ..
يا من طعّمت ليالينا بلآلئ مرصّعة لتنعش كاهلنا المُتعب ..
يا من أضأت قناديل سهراتنا بنور عينيك ,,
لا لا .. لن يضعوك في الظلمة .. ’’ ستنير القبر وتزيح الحواجز وتفتح الأبواب الموصدة ” .. لا لا لن تُحبس روحك ، سيخافون جنونك ونبراتك وغضبك ..
إخلع كفنك وعُدْ إلينا .. غداً يوم السبت ، أنسيت أليعازر كيف قام ومشى وصدم الجموع ..
قمْ !! تعال !!
لا للرحيل …
سيصدح صوتك إلى أن تفنى الدني
تستيقظ الأذهان ،
لتعودَ في صدى البال . …
المسيح قااااام
melhem-barakat-111

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: