فيلم “3000 ليلة”… قصص أسيرات في السجون الإسرائيلية

3000 layla 1

تزامناً مع عرضه في مصر وتونس وبغداد، تعرض الصالات اللبنانية فيلم “3000 ليلة” للمخرجة الفلسطينية مي المصري، في تجربتها الأولى مع الأفلام الروائية الطويلة، ويتمحور حول قصص من الواقع عن نساء أنجبن اطفالهن في السجون الإسرائيلية، وعن شابات كبرن ونضجن خلف القضبان.

يصوّر الفيلم ليال، أم شابة تلد في السجن وتكافح من أجل تربية ابنها، ورغم ظروفها المأساوية، تجد مساحة مناسبة لتفكّر ملياً وبعمق لتتطور وتدافع عما تؤمن به، ويوثق، من خلالها، إحدى تجارب حركة  المرأة- الأسيرة، وهي أنجاب الأطفال داخل السجون، ويبرز دورها في النضال الوطني والتصدي لقوانين الاحتلال الإسرائيلي…

ولدت الفكرة عندما كانت المخرجة مي المصري تصوّر فيلماً في بلدتها نابلس خلال الانتفاضة الأولى، وهناك قابلت امرأة فلسطينية أنجبت طفلها في أحد السجون الإسرائيلية، فترجمت رواية المرأة إلى دراما تحكي قصصاً حقيقية لأسيرات فلسطينيات في سجن الرملة في الفترة بين 1980 و1988.

صُوّر “3000 ليلة” في سجن عسكري مهجور في مدينة الزرقاء قرب عمّان، أعاد الأجواء الواقعية لسجن إسرائيلي، وحرصت  المخرجة على أن تنقل الهندسة الصوتية صليل بوابات الزنازين والسلاسل الحديدية وأن يتمّ التصوير بكاميرا محمولة على الكتف للحصول على انطباع حقيقي.

may al masri 1

جوائز

فاز “3000 ليلة” للمخرجة مي المصري بجوائز عدة في أنحاء العالم حيث عرض من بينها: جائزة الجمهور في “مهرجان الفيلم الأول الدولي” في أنوناي فرنسا،جائزة لجنة التحكيم في “المهرجان السينمائي لحقوق الإنسان” في جنيف سويسرا، جائزة لجنة التحكيم في “العروض الدولية لأفلام وتلفزيون المرأة” في لوس أنجلس، جائزة الجمهور في “مهرجان بلد الوليد السينمائي” في إسبانيا، شارك في مهرجانات سينمائية في تورنتو وكوريا الجنوبية والهند ولندن ودبي والأقصر (مصر)، وعرض في القدس، نابلس، بيت لحم، رام الله، حيفا، والناصرة.

الفيلم من إنتاج فلسطيني فرنسي لبناني: شركة نور للإنتاج السينمائي وشركة أرجوان للإنتاج السينمائي وشركة Les Films d’Ici (Charlotte Uzu)، بالإضافة إلى الأردن والإمارات وقطر. شارك في التمثيل: ميساء عبد الهادي، كريم صالح، نادرة عمران، ركين سعد، ختام إدلبي، إزابيل رمضان، رائدة أدون، عبير حداد، أناهيد فياض، هيفاء الأغا، هانا شمعون، إيمان هايل، لورا حوّا، زيد كوداع، جورج خليفة، أحمد العمري، يوسف أبو وردة، حسين نخلة، ميشيل تيان.

مي المصري

للمخرجة مي المصري سجلّ حافل بالأفلام الوثائقية التي عرضت في أنحاء العالم، وحازت أكثر من 60 جائزة دولية من بينها: “جائزة لوتشينو فيسكونتي” في إيطاليا (2003)، “جائزة الشاشة” في آسيا والمحيط الهادئ في أستراليا (2007) وجائزة Mipdoc Trailblazer في “كان” (2011).

من أبرز أفلامها: “33 يوم” (2007)، “يوميات بيروت” (2006)، “حدود الأحلام والفزع” (2001)، “أطفال شاتيلا” (1998)، “امرأة في زمن التحدي” (1995)،”أطفال جبل النار” (1991).

شاركت زوجها المخرج جان شمعون في إخراج: “أحلام معلقة” (1992)، “بيروت جيل الحرب” (1998)، “زهرة القندول” (1986)، “تحت الأنقاض” (1983).

أنتجت لجان شمعون: “طيف المدينة” (2001)، فيلم روائي طويل حاز جوائز عدة، ومجموعة من الأفلام الوثائقية: “مصابيح الذاكرة” (2009)، “حنين الغَوردة”(2008)، “أرض النساء” (2004)، “رهينة الانتظار” (1995).

3000 layla 3

صدقية

  • يهمني كثيراً أن يتحلى الفيلم بصدقيّة خصوصاً حيال الناس الذين حملت قصصهم إلى الشاشة، لا أسمح لنفسي أن أقدّم شيئاً غير حقيقي وزائف (مي المصري).
  • “تحيّة لكم على ما قدمتموه لنا من مادة تحفظ تاريخ هذه الأجساد التي واجهت السجان وهي مقيّدة… أم تواجه تقاليد مجتمع ذكوري وهي بين الأسلاك… تختار ويخترن درب مواجهة العدو من بين الزنازين من أجل حماية إنسانيتهم… يداً واحدة بوجه الاحتلال من بين الجدران… رفضاً للتعامل مع هذا العدو ورفضاً لعملائه… السجّان يقمع بهراواته”. (من كلمة سهى بشارة لدى تسلّمها جائزة الفيلم في “المهرجان السينمائي لحقوق الإنسان”- جنيف)

*****

(*) جريدة الجريدة.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: