افتتاح “مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة” وتكريم وفاء طربيه

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

افتتح مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة دورته الثانية، على مسرح كازينو لبنان، تخلله إطلاق النسخة الاولى لمهرجان بيروت الدولي لسينما الطفل والعائلة وتكريم الممثلة وفاء طربيه، في حضور فاعليات رسمية وفنية واجتماعية واعلامية.

بداية النشيد الوطني ثم محطة موسيقية مع الفنانة ليال نعمة، بعدها، ألقت رئيسة مجلس الأمناء منى فريد الخازن كلمة اكدت فيها انه “رغم كل الظروف السياسية والإقتصادية، يبقى بلدنا ملتقى للمواهب وعنوان للمبادرات المبدعة”.

ورأت في تكريم وفاء طربيه “تقديرا لفراشة من فراشات السينما والتلفزيون والمسرح، فراشة عرفت ألا تحترق تحت الضوء، متواضعة مثل الصلاة، عميقة مثل السكوت”.

لحود

ثم القى مدير المهرجان سام لحود كلمة شكر فيها فريق العمل على تفانيه، منوها بدعم المساهمين ومؤكدا ان “السينما تحمل القيم والتقاليد والأفكار والثقافات وتشاركها مع كل شعوب العالم، فتقرب المسافات بين الحضارات وتعزز التفاهم والحوار بين الشعوب، وترفع مستوى التسامح وتقلص العنصرية”.

وقال: “لا نريد من أحد تشجيع السينما والمسرح، إنما نريد شعبا يحترم الأعمال الفنية، مثقفا على إحترام الملكية الفكرية، ويقدر الأجيال التي سبقت وأعطت، ويحارب القرصنة، ويميز بين المقبول والممتاز، وبين المنقول والمبتكر، وبين الرخيص والقيم”.

وأعلن “ان المهرجانات السينمائية تهدف إلى تقديم الأفلام الأفضل لجمهورها، وتشرع أبواب التعاون بين صانعي الأفلام من كل الدول، وتؤسس لحوار حول تحديات المهنة، وتعمل على تثقيف الجمهور السينمائي… ومهرجانا بيروت الدولي لسينما المرأة وسينما الطفل والعائلة، ليسا لسينما المستضعفين، إنما يسعيان لتحقيق مجموعة أهداف تصب في مهمة مجتمع بيروت السينمائي الذي يسعى إلى: التشجيع على صناعة السينما المسؤولة التي تطرح حوارا حول القضايا الإنسانية والوطنية والبيئية، والقضايا المتعلقة بالإنسان ككل، لأن حقوق المرأة وحقوق الطفل هي في جوهر حقوق الإنسان؛ وفريق العمل في المهرجان Humanist وليس Feminist”.

مطر 

بعدها، قدم سهيل مطر الضيفة المكرمة “ابنة تنورين، وفاء طربيه كبيرة من الزمن الجميل”،مشيدا بحضورها وأعمالها”.

طربيه

وفي الختام، القت الممثلة طربيه كلمة اعربت فيها عن تقديرها للوفاء لمسيرتها المهنية في القطاع الذي قدمت له الكثير، متمنية أن “يعزز دور المرأة وحضورها كونها ليست نصف المجتمع بل المجتمع بأسره”. واسترجعت “أجمل الذكريات التي طبعت سجلها الحافل بالنجاحات، معولة على صدق النوايا والجهود للنهوض بالثقافة”. وقالت: “كل ما قدمته خلال 60 عاما في المسرح والتلفزيون والسينما والإذاعة، أغناها بمحبة الجمهور ووفائه”.

وعلى هامش الحفل، عرض شريط تعريفي ببرنامج Girls for Change وهو كناية عن مجموعة دورات تدريبية أقامها مجتمع بيروت السينمائي بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون النازحين ووزارة الدولة لشؤون المرأة بدعم من اليونيسيف وبتمويل من حكومة الولايات المتحدة الاميركية.

وسيتم عرض الافلام التي أنتجتها دورات Girls for chance عند الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر الاربعاء المقبل في صالات Grand cinemas -Dbayeh.

يذكر ان المهرجان بجناحيه يستمر لغاية 15 آذار في صالات Grand cinemas -Dbayeh مع مجموعة أفلام مميزة، وحلقة خاصة لمشروع “فتيات من أجل التغيير” وجلسة حوارية عن التحديات اليومية للنساء في السينما.

Image-3

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: